خصصنا

علاج رينونا الخاص بإعادة التأهيل يؤثر على نمو الأطفال والمرضى البالغين الذين يعانون من اضطرابات في الجهاز الحركي والجهاز العصبي المركزي والمحيطي. هدفنا هو تحسن المهارات الحركية والكلام والفكر للمريض في الحد الأقصى بمساعدة من أحدث الطرق العلاجية.

 

الحد الأدنى للإقامة هو 14 يوما، منها 12  يوما علاجية. الحد الأقصى للإقامة هو 28 يوما. يوم واحد لإعادة التأهيل يحتوي على برنامج يحدده الطبيب وأخصائي العلاج الطبيعي بمدة 3 الى 7 ساعات (اعتمادا على عمر المريض وأداءه)

ينتمي الى هذين البرنامجين أساليب الدعم والعلاج التالية:

 

رينونا للأطفال/سويت تقوم ، إذا لزم الأمر، باستخدام العلاج بركوب الخيل. 

وكجزء من العلاج لإعادة التأهيل في مركزنا أيضا طرق العلاج الداعمة، مثل: العلاج باليدين والعلاج الكمي والعلاج بالليزر والوخز بالإبر والعلاج بالشريط المرن والعلاج بالبيوترون  والعلاج الكهربائي والالتفاف بحزم الطين الكبريتي والجفت والتدليك والعلاج الحراري والعلاج بالأوكسجين والعلاج بالموسيقى والعلاج بالسنوزلن (البيئة متعددة الحواس المتحكم بها)  والعلاج بالضوء والصوت والرائحة.

 

 وفي نهاية العلاج في مرز رينونا يقوم الطبيب، جنبا إلى جنب، مع فريق من المعالجين الفيزيائيين اقتراح وتعلم أساسيات العلاج لإعادة التأهيل في البيت. هذا العلاج الداعم جنبا إلى جنب مع ممارسة برنامج إعادة التأهيل الفعلي رينونا "للأطفال" أو رينونا "سويت" تشكل برنامج كامل لإعادة تأهيل المريض.

 

يتركز عمل مركز رينونا لإعادة التأهيل على علاج الامراض التالية:

الشلل الدماغي لدى الاطفال »

أعراض التوتر المركزي الناقص والمفرط »

مواه الرأس إستسقاء الدماغ »

اضطرابات الجهاز العصبي المركزي »

اضطرابات الجهاز العصبي المحيطي »

اضطرابات الجهاز العصبي اللاإرادي - الذاتي »

حالات ما بعد الصدمات وإصابات في الدماغ والحبل الشوكي »

حالات ما بعد الحوادث والعمليات الجراحية »

الجنف »

آلام الظهر »

اضطرابات الترنح في المشي والتركيز »

التأخر في الكلام والقراءة والكتابة »

البطء في تنمية الناحية النفسية »

 

الهدف من العلاج هو التعليم وإعادة التعليم والتنسيق بين حركات الأطراف العلوية والسفلية، وكذلك إعادة دمج المريض في الحياة الطبيعية حيث يتم تعليمه الاعتماد على النفس والذات في تلبية احتياجاته والذي بدوره سيؤدي إلى تحسين نوعية حياته

 

بامكانكم الحصول على إقامة علاجية لإعادة التأهيل في حال

ملء استمارة الطلب المتاحة على شبكة الإنترنت أو »
الاتفاق على استشارة مجانية في مركز رينونا لإعادة التأهيل (بالهاتف او البريد الإلكتروني »

 

نتطلع إلى لقائكم.
فريق رينونا

رينونا الأطفال

رينونا "للأطفال" هو برنامج اعادة تأهيل علاجي للأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 2-3 اسابيع ولغاية 3 سنوات. كما ان هذا البرنامج صمم ايضاً للأطفال الأكبر سنا الذين لا تزيد اطوالهم عن 80 سم .

يستمر برنامج رينونا "للأطفال" 3-4 ساعات يومياً ولمدة أقصاها اثني عشر يوما، الا ان تأثير العلاج على المريض يبدأ في الظهور في اليوم الخامس او السادس من العلاج. يتم العلاج في هذا البرنامج تحت اشراف أطباء العلاج الطبيعي من ذوي الخبرة الذين يقومون، بناءاً  على وصف دقيق للحالة، باجراء التمارين مع الطفل بطرق علم الحركة بطريقة فويتو. تعتمد الطريقة المذكورة  على معطيات من طريقة فويتو وبوباثا وكاباتا وبي إن إف وبرونكوفوفوي). من خلال برنامج إعادة التأهيل هذا يتم تنشيط الجهاز العصبي المركزي وتحديداً تحفيز بعض المجموعات العضلية.  يتم تنشيط العضلات لتساعد جسم الطفل على الوقوف الأمثل ويعتبر هذا الأساس لحركته إلى الأمام ودعم محرك الجسم المستهدف. بهذا التحريض الهادف مثل الزحف والاستدارة تنشأ ردود فعل فسيولوجية للطفل مما يؤدي الى تطور وتحسن في حركته

يتضمن العلاج لإعادة التأهيل العلاج بركوب الخيل، والذي يساعد على التخلص من التشنجات لدى الاطفال. يبدأ الطفل في مركز إعادة التأهيل بممارسة التدريب منذ بداية وجود اضطرابات واضحة. الهدف من العلاج هو مساعدة الطفل على تعلم الحركات التي يرغب بالقيام بها والتي يصعب عليه القيام بها

رينونا سويت

الهدف منه هو تصحيح وضع الجسم واستقامته والقيام بحركات من خلال بذلة خاصة لها تأثيرات تنظم وتدعم حركة الجسم.

العلاج لإعادة التأهيل من شأنه أن يؤدي الى الحصول على الوضع الطبيعي بشكل ملحوظ ونشوء سيل من النبضات التي لها آثار واضحة على المحرك في منتصف الدماغ لاستعادة الوظائف المتضررة. رينونا "سويت" هي طريقة تمارين في بذلات فضائية والتي تؤدي إلى تحسن ملحوظ في المهارات الحركية للمريض وأيضا للتخفيف من حدة المرض

أخصائي العلاج الطبيعي يقوم بتحديد قوة ضغط البذلة والتي تتجه على طول محور الجسم. وبعدها يتم حساب شدة الضغط وحجم الجرعة اعتمادا على وزن المريض والمهارات الحركية الأولية والعمر والتشخيص. تقوم قوة الضغط بتصحيح وضع كامل اجزاء هيكل الجسم والساقين. بالتمارين ومواصلة اجتياز مقاومة قوة الضغط يزداد نشاط العضلات في مواضعها. ان اختيار قوة السحب والتصحيح الوظيفي والحركة الدورانية لاجزاء الجسم يدفع تيارات من النبضات الى الجهاز العضلي والليفي في الجهاز العصبي المركزي. بالعلاج لإعادة التأهيل نقوم بادارة النظام الوظيفي المضاد للجاذبية ومحللات اخرى في الدماغ والتي تعتبر أساساً لتطوير حركة الجسم الفسيولوجية. لاحقا تتطور الناحية العاطفية والتي لدى العديد من المرضى تؤثر على ذكاءهم وقدراتهم على الكلام

 

رينونا العلاج بالتسلق

يتكون من مجموعة من الحبال المرنة بدرجات مرونة مختلفة والتي توصل  بالحزام الحوضي  , هذا الحزام حول الحوض يثبت الحوض والطرفين السفليين للمريض المعالج . 

نطبق هذه الطريقة العلاجية في قفص علاجي خاص مناسب , والذي يمكّن من إجراء حركة موجهة منفصلة , وكذلك يمكّن من تقوية الأجزاء المصابة من الجسم . إن الحصول على الأثر العلاجي المطلوب هو مشروط بإستخدام المشاركة مابين طريقتي : رينونا ( العلاج بالتسلق )  ورينونا (كوستيم سويت )  .

إن هذه التجهيزات تمكّن المعالج الفيزيائي من تطبيق تمارين فردية خاصة بكل مريض على حدة .

بطريقة العلاج رينونا بالتسلق نتمكّن من تحسين التوازن وتحسين وضعية الجسم في المكان , هذه الطريقة يمكن أن تطبق بالمشاركة مع أنواع أخرى من التمارين  , وعند الأطفال نطبقها بصورة أساسية على شكل لعبة . بطريقة رينونا العلاج بالتسلق نحاول الوصل إلى تخفيض مظاهر خلل واضطراب الجملة العصبية المركزية . ولاسيما عند المرضى الذين يعانون أذيات الجملة العصبية المركزية عند الأطفال , إن التمارين في طريقة رينونا العلاج بالتسلق مشتقة من التمارين المتبعة بطريقة بوبات ( بيرتا وكارول بوبات ) . باستخدام طريقتنا هذه نستطيع تقليل وبالنهاية منع الإرتكاسات العصبية المرضية , التي تمنع تطور العناصر الحركية الطبيعية , أو إعادة بناءها وترميمها ( بعد إذيات الجملة العصبية المركزية  , أو بعد الحوادث , أو بعد العمليات الجراحية ) في الأعمار المتقدمة .  بالتطبيق الصحيح لتمرين العلاج بالتسلق  والذي يتم إجراؤه مع ارتداء البدلة الخاصة رينونا , نحاول ترتيب وتنظيم  الفعاليات العصبية الفيزيولوجية  والتي تكفل إجراء الحركات المتناسقة الصحيحة للجسم يدا بيد مع العمل المشترك للجهاز الدهليزي في الأذن .

العلاج بالسنوزلن - البيئة متعددة الحواس المتحكم بها

وهي طريقة يتم استخدامها في مركزنا، رينونا لاعادة التاهيل في بيئة مريحة وفي غرفة مجهزة بمعدات خاصة .

ويتم تطبيق هذه الطريقة بواسطة عناصر من الضوء والصوت وكذلك العطور. تعتبر هذه الطريقة ملائمة للمصابين بمرض الشلل الدماغي والتخلف العقلي والتوحد وللأطفال الذين يعانون من أعراض داون او عند اطفال الخداج. تعتبر هذه الطريقة المتعددة الوظائف مناسبة للاطفال منذ السن المبكرة. تقدم الطريقة النشاط للأطفال التي تحفز رشدهم وتفكيرهم. يستطيع الطفل بنفسه ان يختار الخيار المناسب من عدة خيارات  حيث يقوم المعالج الطبيعي هنا بتحفيز الاختيار هذا حتى يتمكن الطفل من استخدام حواسه بشكل كامل بهدف كسب خبرات وتجارب جديدة. الهدف من هذه الطريقة في مركز رينونا للتأهيل هو تحرير المريض وتحفيز حواسه  وتنمية شخصيته. لا يتعلم الاطفال مجرد إدراك الأشياء المحيطة بهم  ولكن أيضا التعبير عن مشاعرهم

تم تحقيق النتائج في المجالات التالية

 

تطوير المهارات المعرفية والتحدث
تحسن الإدراك الحسي والنمو العاطفي للمريض
تحسن القابلية على الحركة والتركيز
تحسين العلاقة بين المريض وطبيب العلاج الطبيعي
دعم عملية التربية والتعليم
التقليل من التوتر والسلوك النمطي
زيادة العفوية والمبادرة

في مركز رينونا  لإعادة التأهيل يتم احترام حالة المريض نفسه ومدى الإدراك لديه حيث يتم تكييف العلاج وفقاً لذوقه وأشياءه التي يرغبها ضمن أجواء ممتعة من الموسيقى والأضواء والروائح. تقوم طريقة السنوزلن بتحفيز جميع الحواس لدى المريض . ومن الضروري هنا الا يتم انهاء الجو الذي تم إنشاؤه في الغرفة فجأة وانما تدريجيا وببطء

 

بهذه الطريقة في مركز رينونا لإعادة التأهيل يتم استخدام نهج الفردية لكل مريض، حيث يتم التعامل مل كل مريض على حده بشكل منفصل. يحصل المريض خلال العلاج على تجربة اتصال شخصي مع اخصائي العلاج الطبيعي كما تتحسن طريقته في الكلام

العلاج باليدين

في الواقع، هو عبارة عن علاج يدوي طبيعي يركز على الناحية الوقائية والعلاجية والنفسية والعاطفية

بدأ العلاج باليدين في عام 1971 بكتاب الطبيب الأمريكي جون ابليدغيرا الذي وجد أن سيلاً من السائل النخاعي – السائل الدماغي الشوكي يتدفق باستمرار خلال النظام القحفي العجزي (نظام ثلاثي الطبقات يربط الجمجمة وفقرات العنق مع العمود الفقري وعظم العجُز والوصلات العصبية لجميع أنحاء الجسم) ويغذي الجهاز العصبي بأكمله ويزيل السموم منه

الطرق العلاجية الداعمة

العلاج بالكم

يستند مبدأ عمل ووظيفة جهاز العلاج بالكم الى عدة عوامل في وقت واحد:

 

  • أشعة الليزر المندفعة المتماسكة (المستمرة)
  • الأشعة تحت الحمراء المندفعة غير المتماسكة
  • الأشعة المرئية حمراء اللون المندفعة
  • المجال المغناطيسي الثابت

 

Jثبت أن عمل هذه الأشعة يزيد بشكل فعال من التأثير العلاجي. العلاج بالجهاز المغناطيسي والأشعة تحت الحمراء والليزر تساعد على خفض جرعة الدواء المحددة من قبل الطبيب أو تركها تماما وعلى تقصير فترة إعادة التأهيل بمقدار 2 الى 3 اسابيع وتقصير فترة العلاج لطائفة واسعة من الأمراض كما ان لهذه الأشعة قدرات وقائية هائلة. العلاج هنا دون اية آثار جانبية ويعتبر من العلاجات اللطيفة والآمنة بيئياً.

العلاج بالشريط المرن

الشريط المرن هو عبارة عن شريط قطني مرن وغير مسبب للحساسية ومقاوم للماء. ويساعد المرضى على تثبيت العضلات والمفاصل المتضررة  والتي نقوم في وقت لاحق بوضعها في الوضع الصحيح للقيام بإعادة التأهيل. كذلك يستخدم الشريط المرن للتخفيف من الآلام والالتهابات والحد من تعب عضلات. من المهم هنا أن ندرك ان الشريط المرن يجب تطبيقه بالشكل الصحيح. في مركزنا مركز رينونا لإعادة التأهيل يتم تطبيقه على المرضى بعد التشاور مع الطبيب وأخصائي العلاج الطبيعي. ويتوقف هذا على صحة المريض وحالته ومدى عجزه. الميزة الكبيرة لهذا العلاج الداعم هو أن المريض يأخذه معه حتى بعد التوقف عن العلاج.

العلاج بالبيوترون

 وهو مصدر للضوء المستقطب مع طول موجي يخترق الأنسجة ويفرز تأثيره الخاص بالتجدد في الجسم. ان أهم التإثيرات الرئيسية للضوء المستقطب هذا والتي نستخدمها لعلاج المرضى لدينا هي استرخاء العضلات (للقضاء على الجهد الزائد في العضلات) و مُسكن (لتخفيف الآلام) ومضاد للالتهابات والتحفيز الحيوي (لتسريع الشفاء وتعزيز الحصانة وتنشيط الدورة الدموية والتخلص من التعب والإرهاق وما إلى ذلك)  والتخلص من الاضطرابات العصبية (مثل السكتة الدماغية  والصرع) والصدمات النفسية وتعزيز وتثبيت المفاصل والأربطة والغضاريف. يغطي مصباح بيوترون مجموعة واسعة من التطبيقات ولذلك فإننا نستخدم الحد الأقصى منها لكل مريض على حدة.

المعالجة بالكهرباء

يركز العلاج بالكهرباء على استخدام الليزر

الالتفتف بحزم الطين الكبريتي والجفت

التدليك

في مركز رينونا لإعادة التإهيل يتم تطبيق التدليك التحفيزي واللاإرادي والموضعي والاسترخائي. يستغرق هذا التدليك حوالي 30-60 دقيقة. في هذا الإطار الزمني يقوم المعالج الطبيعي بتطبيق كل تقنيات التدليك الأربعة المذكورة. في مركز رينونا لإعادة التإهيل نهتم بتتابع التمارين الرياضية والتدليك، وهو أمر مهم جداً، ولذلك فان اخصائي العلاج الطبيعي الذي يقوم بالتدليك هو نفسه الذي يقوم بإجراء تمارين الجمباز.

علاج النطق

في سياق الرعاية والعلاج للنطق، نقدم وسائل التشخيص الشاملة، والتي تستهدف التدخل الفعال والوقاية عند المرضى الذين يعانون من ضعف القدرة على التواصل الكلامي. وكجزء من التدخل نوفر وسائل النصح أيضا لأفراد الأسرة وشركاء التواصل الكلامي مع مرضانا.

 

على جميع المستويات، يتم تطبيق منهج الفردية لكل مريض، مع مراعاة المناطق المحددة التي تتواجد فيها المشاكل. يستخدم مركز رينونا العلاجي أسلوب المعالجة المتكاملة التي تهدف قدر الإمكان إلى المساعدة في تطوير الحد الأقصى لقدرة التواصل وجميع النظم الفرعية التي تتشارك معها.

 

إن محور اهتمامنا في المقام الأول هو المريض خاصة وأسرته، وبالتالي من أجل التدخل نركز على التعاون المشترك مع أقرب أفراد الأسرة. إن هدفنا هو أن يكون العلاج الموجه وإعادة التأهيل مستمرة إلى ما بعد نهاية الإقامة العلاجية في مركز إعادة التأهيل رينونا، مما يزيد نجاح التدخل في علاج النطق.

 

المجموعة المستهدفة هي أساسا مرضى يعانون من الشلل الدماغي عند الأطفال، والمرضى بعد الأذيات وبعد الإصابة بالسكتة (الخلطة) الدماغية الحادة، والذين غالبا ما يحدث لديهم تأخر أو ضعف تطور في الكلام، اضطراب التلفظ أو النطق، فقدان القدرة على الكلام، اضطرابات الصوت والسمع وغيرها.

يتم تطبيق العلاج لإعادة التأهيل في مجموعتين:

2- رينونا "سويت"  ( للأطفال بطول يتجاوز 80 سم والبالغين):

يهدف الى تصحيح وقوف الجسم، حيث تستخدم هنا حركات محددة من خلال بذلة خاصة لها تأثيرات تنظم وتدعم حركة الجسم.

1- رينونا "للأطفال" ( للأطفال بطول لا يتجاوز 80 سم):

وهو برنامج إعادة التأهيل حيث يمارس أخصائي العلاج الطبيعي عدة تمارين مع الطفل باستخدام تقنيات مختلفة ( فويتو، بوباثا، كاباتا، بي إن إف، برونكوفوفوي)

العلاج باليدين (كرانيوم = الجمجمة، ساكروم = العجُز) تعتبر من الطرق اللينة للعلاج وطريقة رقيقة الملمس. يقوم اخصائي العلاج الطبيعي بالضغط برفق وبقوة لا تتجاوز  5 غم/سم مربع حيث يقوم بتعديل إيقاع يديه ليتناسب مع الايقاع القحفي العجُزي وبالتالي يحسن من نبض السائل النخاعي – السائل الدماغي الشوكي الذي يؤثر على الوظائف الحركية والتفكير والعواطف للمريض. ويعتبر علاجاً شاملاً ولطيفاً وفعالاً جداً

 

وتساهم الطريقة عموما على تحفيز وتنسيق القوة البدنية والعقلية للفرد. ويمكن تطبيقها لعلاج الحالات الحادة قصيرة المدى وكذلك لعلاج الامراض المزمنة. ولهذه الطريقة مهارات التنظيم الذاتي الطبيعية التي تساعد على تحسين أداء الدماغ والحبل الشوكي والأنظمة الاخرى ذات الصلة بالـ سي إن إس  - جهاز المناعة والجهاز الهرموني ونظام الهيكلة العصبية للعضلات والأوعية الدموية والجهاز التنفسي

  

يخلق العلاج لدى المريض الراحة العميقة والنشطة من الناحية الجسدية والعاطفية وبنفس الوقت عمليات الشفاء الذاتي في الجسم

 

باستخدام العلاج باليدين يمكن تحقيق مايلي

 

 تحقيق التوازن في الجهاز العصبي المستقل
فرض التغييرات الايجابية في أنظمة السوائل (السائل النخاعي – السائل الدماغي الشوكي والقلب والأوعية الدموية واللمفاوية والخلوية) ويشجع على تدفق السوائل
إنعاش اجهزة الجسم وتعزيز الجهاز المناعي
تحقيق التوازن بين نصفي الدماغ الايمن والايسر
تقييد الأعصاب القحفية
إزالة التوتر في الجسم والعظام والعضلات
تحرير الانسدادات الناتجة عن الصدمات والحوادث
التحكم بالنشاط المفرط

 

يستخدم العلاج باليدين في الحالات التالية

 

الشلل الدماغي لدى الاطفال
اضطرابات في تقبل الطعام
آلام العنق والظهر المزمنة
اضطرابات في تنسيق النشاط وخصوصا في عمر الرضاعة
حالات ما بعد الصدمة وإصابات في الدماغ والحبل الشوكي
خلل في الجهاز العصبي المركزي والجهاز الهرموني
اضطرابات في التركيز والتعلم والتحدث والقراءة والكتابة
مشاكل في عظام الظهر
مشاكل حادة ومزمنة في الجهاز التنفسي
خلل في جهاز المضغ
اضطرابات الجهاز العصبي الذاتي
كإضافة ما بعد الصدمة والعمليات الجراحية

 

موانع ( مضادات استطباب ) العلاج بإعادة التأهيل :

- أمراض الجهاز العضلي


- الأمراض السرطانية في المرحلة الحادة


-  الصرع  ( الحالات الصعبة )

( عدم الإستجابة للدواء مع مظاهر نوبات    صرعية متكررة – نوع ج م ) 


- الأمراض الروماتيزمية في الفترة الالتهابية الحادة 


- الشكل الوخيم ( الصعب المتطور )  لهشاشة العظام 

العلاج بالتبريد العام و الموضعي، العلاج الحراري(بالحرارة) العام و الموضعي ​

مبدأ القمرات الحرارية:

 

تعمل القمرات الحرارية  ذات درجات الحرارة المنخفضة  ضمن نطاق المنطقة المعتدلة(درجة حرارة الهواء بين 27 و 37 درجة مئوية). تنتشر الحرارة من منطقة العمود الفقري لاحقاً بالدم.يسمح جهاز التحكم الحراري بنقل الدم المسخن بسهولة لداخل الجسم( مزيج 90 إلى 10) و ترتفع درجة حرارة الجسم من البداية بشكل طفيف و مستمر(0,2 حتى 0,3 درجة مئوية). من حيث يجري بعد ذلك تدريجياً توزيع الحرارة بواسطة الدم من الداخل إلى الخارج- و بهذا تتم تدفئة الجسم. يستطيع الجسم نقل الحرارة الزائدة بتوسيع الأوعية الدموية في الجلد و عن طريق التعرق بسهولة أكثر منها في حالة درجات حرارة وسط(محيط) أعلى من 37 درجة مئوية. يمكن أن يحسن استخدام القمرات الحرارية تدفق الدم و تزويد الأعضاء ، الجهاز العضلي و الأنسجة الضامة و الجلد، تعزيز عملية التمثيل الغذائي، تقديم الأدوية المهدئة للألم، تنظيم الجهاز المناعي. عدا عن ذلك يمكن أن يعزز التعرق الشديد الإطراح و التخلص من السموم. هذه فقط بعض تأثيرات الحرارة العميقة غير المؤذية  التي يمكنها المساعدة في العديد من المشاكل الصحية.

العلاج بالتبريد هو أسلوب علاجي يقوم على مبدأ تأثير درجة حرارة منخفضة لفترة قصيرة.

 

تؤمن بتأثيرها التنشيط المكثف للجهاز المناعي و جهاز الغدد الصماء، مما يسبب زيادة دوران الدم في كافة أنحاء الجسم، تشبع الدم بالأندروفين و بذلك تثبط الأحاسيس بالألم على اختلاف منشأها لعدة ساعات. يظهر التأثير على كامل الجسم. تلعب هنا مدة التأثير دوراً هاماً. يشار إلى العلاج بالتبريد لتحسين وضع الجهاز الحركي و لأمراض روماتيزم المفاصل و داء النقرس و التصلب المتعدد و أوضاع ما بعد الإصابة و لتحسين تعافي الجسم ، كما ينشط الجهاز المناعي بشكل ايجابي و يسرع شفاء الأنسجة.

© 2011–2018 Renona Rehabilitation. All Rights Reserved.